اللاعب الارجنتيني ماردونا مدفون بدون قلب.. والأطباء: انتزعناه لأسباب طبية

كشف الطبيب والصحفي، نيلسون كاسترو، تفاصيل سرية من سجلات النجم الأرجنتيني الراحل دييغو أرماندو مارادونا، بعد وفاته، تتضمن حقائق ومعلومات طبية صادمة متعلقة بصحة الأسطورة.

 

__________________

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضا:

معجزة.. استخدم ملعقة واحدة من زيت الزيتون بهذه الطريقة وتخلص من السمنة والوزن الزائد والشحوم والدهون المتراكمة في البطن والأرداف خلال وقت قياسي 

لن تصدق ما الذي سيحدث عندما تقوم بتدليك العضو الذكري بزيت الزيتون والثوم لمدة 10 أيام!(معجزة يجهلها الكثير من الرجال)

هيئة الغذاء والدواء السعودية تحذر: وضع زيت الزيتون على هذه المنطقة من جسمك سيكلفك الكثير ويجعلك تندم طوال عمرك 

نسرين طافش تصدم المتابعين بفيديو فاضح وهي بين أحضان مدرب رقصة "السالسا".. مافعلته كان صادم وغير متوقع.. شاهد

7 أطعمة يبحث عنها جميع الرجال في غرفة النوم.. ستغير حياتكم من أول استخدام

___________________

 

ونشر كاسترو كتاباً بعنوان “صحة مارادونا.. قصة حقيقية”، للأسطورة مارادونا آخر من قاد منتخب الأرجنتين للفوز بكأس العالم في مونديال المكسيك 1986، وذلك بعد مرور نحو عام على وفاته بتاريخ 25 نوفمبر 2020، في بوينس آيرس عن عمر ناهز 60 عاماً.

 

وأجاب الطبيب عن سؤال، خلال ظهوره في مقابلة تلفزيونية للحديث عن كتابه، بشأن تعرض قلب مارادونا للسرقة بعد وفاته، قائلاً: “كان هناك مشجعون متطرفون ينوون انتزاع قلب مارادونا (من داخل ضريحه)، لكن ذلك لم يحدث. الأطباء أخرجوا قلب مارادونا من جسده لأنه كان مهماً جداً للتحقيق في ظروف وفاته”.

وأضاف الطبيب الذي حصل على تفاصيل سرية من سجلات مارادونا الطبية واستمع إلى شهود لم يتحدثوا حتى الآن: “مارادونا مدفون بدون قلب! كان وزن قلبه نصف كيلوغرام، في العادة، يزن القلب 300 غرام، لكن قلب مارادونا كان كبيراً جداً، ويعود السبب إلى قصور فيه إلى جانب أنه كان لاعب كرة قدم”.

 

وقال نيلسون إن مارادونا: “كان مدمناً بشكل مخيف على كل شيء ضار، أي شخص آخر غيره كان سيموت في سن أقل بكثير، لكنه كان يملك جسداً له قدرة خاصة على المقاومة”، مشيراً إلى أن مارادونا كان من الممكن أن يحظى بصحة أفضل، ولكن “مشكلته أنه لم يسعى مطلقاً للحصول على علاج فعال”.

ودييغو أرماندو مارادونا (تلفظ بالإسبانية: ‎/ˈdjeɣo maɾaˈðona/‏؛ 30 أكتوبر 1960 – 25 نوفمبر 2020)، كان لاعب ومدرب كرة قدم أرجنتيني سابق. يُعتبر على نطاق واسع أحد أعظم اللاعبين في التاريخ، وكان أحد الفائزين بالمناصفة بجائزة لاعب القرن العشرين من الفيفا.

 

 تم الجمع بين رؤية مارادونا وتمريراته ومهاراته في التحكم بالكرة والمراوغة مع قصر قامته 1.65 متر (5 قدم 5 بوصة)، مما يسمح له بالمناورة بشكل أفضل من معظم لاعبي كرة القدم الآخرين؛ غالبًا ما كان يتخطى عدة لاعبين من الخصم أثناء الجري.

 

كان لوجوده وقيادته في الميدان تأثير كبير على الأداء العام لفريقه، في حين أنه غالبًا ما كان يتم تمييزه من قبل الخصوم. بالإضافة إلى قدراته الإبداعية، كان يمتلك حس تهديفي وكان معروفًا بأنه متخصص في الركلات الحرة. كان مارادونا موهوبًا منذ الصغر، وقد حصل على لقب "El Pibe de Oro" ("الطفل الذهبي")، وهو الاسم الذي ظل ملازمه طوال مسيرته المهنية.