شرعية هادي تعارض منح اليمنيين حق اللجوء وتطلب من الأمم المتحدة عدم الاعتراف باليمنيين كلاجئين .. تفاصيل

قالت مصادر حقوقية، ان نساء يمنيات نظمن اليوم الاثنين وقفة امام المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في العاصمة المصرية القاهرة، احتجاجا على عدم تعاطي المفوضية الاممية مع معاناة مئات الاف اللاجئين اليمنيين الذين فروا من بلدهم الغارق بحرب مدمرة للعام الثامن.

ويأتي الاحتجاج في وقت يتواجد فيه مبعوث الامم المتحدة هانس غروندبرع في مصر التي تحولت الى اكبر ملاذات اليمنيين الفارين من النزاع.

__________________

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضا:

معجزة.. استخدم ملعقة واحدة من زيت الزيتون بهذه الطريقة وتخلص من السمنة والوزن الزائد والشحوم والدهون المتراكمة في البطن والأرداف خلال وقت قياسي 

لن تصدق ما الذي سيحدث عندما تقوم بتدليك العضو الذكري بزيت الزيتون والثوم لمدة 10 أيام!(معجزة يجهلها الكثير من الرجال)

هيئة الغذاء والدواء السعودية تحذر: وضع زيت الزيتون على هذه المنطقة من جسمك سيكلفك الكثير ويجعلك تندم طوال عمرك 

نسرين طافش تصدم المتابعين بفيديو فاضح وهي بين أحضان مدرب رقصة "السالسا".. مافعلته كان صادم وغير متوقع.. شاهد

7 أطعمة يبحث عنها جميع الرجال في غرفة النوم.. ستغير حياتكم من أول استخدام

___________________

 

وسلمت الوقفة لمكتب المفوضية بيانا احتجاجيا، كما رفعت لافتات منددة بأوضاع اليمنيين في مصر غير المصنفين لدى المنظمة الاممية كلاجئين لاسباب مجهولة.

واشار بيان الوقفة الى ان تحديد وضع لاجىء هي مشكلة اليمنيين مع الامم المتحدة وليست مع مصر. 

وقال البيان ان المفوضية الاممية بررت عدم تحديد وضع لاجىء لليمنيين بتوجيهات لمكتبها في القاهرة، دون مزيد تفاصيل حول مصدر وخلفية تلك التوجيهات. 

و تحديد وضع اللاجئ، هي العملية القانونية أو الإدارية التي تحدد من خلالها الحكومات أو المفوضية ما إذا كان الشخص الذي يلتمس الحماية الدولية يعتبر لاجئا بموجب القانون الدولي أو الإقليمي أو الوطني.

و غالباً ما تكون هذه العملية حيوية في مساعدة اللاجئين من أجل الحصول على حقوقهم بموجب القانون الدولي.

و تقع على عاتق الدول المسؤولية الأساسية في إجراء تحديد وضع اللاجئ، ولكن قد تجري المفوضية هذه العملية بموجب ولايتها عندما لا تكون دولة ما طرفاً في اتفاقية اللاجئين لعام 1951 أو بسبب أنه ليس لديها إجراءات وطنية فعالة للجوء.

وذكرت مصادر حقوقية، انها تحدثت الى المفوضية مرارا لمعرفة مبررات هذه التوجيهات لكنها لم تتلق جوابا، باستثناء أنها تعليمات بخصوص الملف اليمني، وطالبت هذه المبادرات مساواة اليمنيين في حق تحديد اللجوء بباقي الجنسيات الاخرى.