اشهرت إسلامها بعد سماع أذان الفجر وشائعات العمل بالموساد لاحقتها و"كمون" تسبب في طلاقها من أنور وجدي ... حكايات من حياة ليلى مراد

في مثل هذا اليوم 21 نوفمبر قبل 26 عاما رحلت عن عالمنا الفنانة ليلى مراد "صوت الحب" كما أطلق عليها جمهورها، بعدما أثرت الفن المصري والعربي بالعديد من الأعمال التي ستبقى خالده في أذهان محبيها.

 

__________________

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضا:

معجزة.. استخدم ملعقة واحدة من زيت الزيتون بهذه الطريقة وتخلص من السمنة والوزن الزائد والشحوم والدهون المتراكمة في البطن والأرداف خلال وقت قياسي 

لن تصدق ما الذي سيحدث عندما تقوم بتدليك العضو الذكري بزيت الزيتون والثوم لمدة 10 أيام!(معجزة يجهلها الكثير من الرجال)

هيئة الغذاء والدواء السعودية تحذر: وضع زيت الزيتون على هذه المنطقة من جسمك سيكلفك الكثير ويجعلك تندم طوال عمرك 

نسرين طافش تصدم المتابعين بفيديو فاضح وهي بين أحضان مدرب رقصة "السالسا".. مافعلته كان صادم وغير متوقع.. شاهد

7 أطعمة يبحث عنها جميع الرجال في غرفة النوم.. ستغير حياتكم من أول استخدام

___________________

حققت ليلى مراد نجاحا كبيرا، كانت نجمة محبوبة، وفتاة أحلام الشباب، في السينما حصلت على أعلى أجر، والغناء قدمت أغنيات خالدة بصوتها العذب، كما كانت مثالا للأناقة والجمال وارتدت من أكبر دور الأزياء العالمية.

وفي حياة ليلى مراد مواقف وحكايات كثيرة، قصة إسلامها واتهامها بالعمل مع الموساد، وفي هذا التقرير نتعرف على أهم المحطات من حياتها:

▪︎البداية

شابة في عمر الـ14 عاما تمتلك صوتا جميلا والدها الملحن زكي مراد تتلمذت على يديه لتنمو موهبتها أكثر، بدأت مشوارها بالغناء في الحفلات الخاصة والعامة، وفي عمر 16 عاما تقدمت للإذاعة المصرية كمطربة ونجحت وسجلت أسطوانات بصوتها.

خطواتها لم تتوقف عند الغناء فقط حتى التمثيل دخلت هذا العالم في عام 1937 لتقف أمام محمد عبد الوهاب في فيلم "يحيا الحب"، وقررا أن تشتهر باسم "ليلى مراد".

▪︎الشهرة والتألق قدمت ليلى مراد حوالي 27 فيلما أصبحت نجمة مشهورة تحصل على أعلى أجر، وفي يوم أثناء تصوير فيلم "روميو وجولييت" زارها أنور وجدي في الاستديو وطلب منها أن تشاركه في فيلم "ليلى بنت الفقراء" وافقت بعد إلحاح منه وكان هو البداية لثنائية فنية ناجحة، في نهاية تصوير الفيلم تحول الحب إلى واقع وتكلل بالزواج.

استمر زواجهما لمدة 8 سنوات، لكن المقربين منهما أكدوا أن الحياة بينهما لم تكن رومانسية كما يظهر على الشاشات في أفلامها، فأنور وجدي شخص عصبي غيور، كان يتحكم في ليلى مراد ويرفض أن تظهر في أفلام بعيده عنه وعن سلطته، أما هي نجمة كبيرة ناجحة، تحملت لسنوات تحكمات زوجها مراعاة لمرضه لكن في النهاية لم يستمر الزواج وانتهى بالفشل.

طلق أنور وجدي ليلى مراد المرة الأولى بطريقة غريبة، بعدما أصرت على العمل بعيدا عنه، استيقظت في أحد الايام وجدته يصرخ في المنزل وكأن هناك معركة، وعندما سألته ماذا يحدث قال لها إنه لم يعثر على "كمون" في المطبخ، فردت بهدوء قائلة أنها سترسل أحد ليشتري وأنه لا داعي لكل كهذه الثورة، فقام بطليقها.

عادا الثنائي بعد وسائط ومحاولات صلح، لكن المشاكل ظلت بينهما كما أن ليلى تسلل لها شعور أن أنور وجدي يخونها، وذات يوم قررت مراقبته، وفعلا وضعت خطة وتنكرت وهي ترتدي "ملاية لف" ولحقت بأنور وجدي وعرفت أن لديه شقة في إحدى العقارات وكان وقتها معه عشيقته انتظرته حتى نزل من شقته وصدمته بوجودها ومعرفتها بخيانته، وبهدوء عادت إلى المنزل أخذت مقتنياتها وقررت الانفصال عنه وكانت هذه المرة بلا رجعة.

ورغم الخلافات بينهما وبعد مرور سنوات طويلة كانت ليلى مراد تعترف دائما أنها كونت أفضل ثنائي على الشاشة مع أنور وجدي.

▪︎الإسلام

ليليان إبراهيم زكي موردخاي هو الاسم الحقيقي لـ"ليلى مراد" قبل تغييره فنيا، تزوجت من أنور وجدي وهي تعتنق الديانة اليهودية، وبعد زواجهما بعام وتحديدا عام 1946 اعتنقت الإسلام.

ذات يوم استيقظت على صوت أذان الفجر، أعجبت بصوت المؤذن وأيقظت أنور وجدي وأخبرته أنها تريد أن تعتنق الإسلام، فأخبرها أن تنطق الشهادة ثم قامت وتوضأت وصلت ركعتين، وفي الصباح ذهبت إلى مشيخة الأزهر وأشهرت إسلامها، وقامت بالذبح ووزعت اللحم على الفقراء والمحتاجين، وأرادت ليلى السفر لتادية فريضة الحج، لكنها كانت مرتبطة بتصوير بعض الأعمال فطلبت من أبو السعود الإبياري أن يكتب لها أغنية تودع بها المسافرين للحج، فغنت"يارايحين للنبي الغالي"

▪︎العمل لصالح الموساد

من أكثر الشائعات التي طاردت ليلى مراد في أيامها الأخيرة عملها لصالح الموساد الإسرائيلي، هذه الشائعة التي أحزنتها كثيرا، وحكى ابنها زكي فطين عبد الوهاب ما حدث في لقائه مع منى الشاذلي في برنامج "معكم" "قبل وفاة ليلى مراد بحوالي 3 أسابيع، ذهبت لشراء الصحف، وفوجأت بعنوان عريض في أحد الإصدرات الصحفية يقول "ليلى مراد جاسوسة إسرائيلية"، وللأسف علمت ليلى مراد بالأمر وباتهامها بأنها تعمل لصالح إسرائيل وهو ما جعلها تشعر بالحزن الشديد، كانت وقتها في سوريا وغضبت وأجرت اتصالات بالمسئولين في مصر حتى تنفي عن نفسها هذه التهمة.

المصدر: في الفن