إذا كان حجم عضوك الذكري صغير فلا تقلق.. هذه الحلول ستوفر لك المتعة الكاملة في غرفة النوم

يعتبر حجم العضو الذكري من أهم المشاكل التي يعاني منها الرجال، وتسبب لهم حرجاً كبير مع الشريك، حيث يعتقدون أن الحجم يؤثر على القدرة الجنسية، ويلعب دورا أساسي في الوصول إلى المتعة.

ووفقًا لإحصائيات الجراحة التجميلية الدولية، يتم إجراء أكثر من 8 آلاف عملية تكبير للعضو الذكري سنويًا حول العالم، ويؤكد الجراحون السويديون أن الأمر يصبح أكثر شيوعًا كل يوم رغم المخاطر التي قد تهدد حياة الشخص.

 

شاهد أيضاً:

إحذر.. 5 علامات في الوجه تدل على وجود مشكلة خطيرة في جسمك قد تؤدي بك إلى الوفاة إن أهملتها !

4 أشياء بسيطة تقضي على ضعف الإنتصاب وتجعلك قويًا كالحصان في غرفة النوم ..تعرّف عليها وعش حياتك مرتاح البال

شوي بتـوجع.. فيديو فاضح للفنانة هيفاء وهبي مع شاب وسيم يلعب بمؤخرتها وهي تصرخ من الألم.. شاهد

 

هل يؤثر حجم العضو الذكري على شعور المرأة بالمتعة الجنسية؟

رغم شعور القلق الذي يسيطر على كثير من الرجال بسبب حجم العضو، أثبت باحثون أن أي حجم للعضو الذكري يمكن أن يناسب المرأة ويعطيها الإثارة الجنسية الكافية.

 

وفي دراسة أجراها الباحث «Russell Eisenman» وتم نشرها في موقع «Very well»، أكد الباحثان «ماسترز» و«جونسون»، المتخصصان في طبيعة الاستجابة الجنسية البشرية وتشخيص وعلاج الاضطرابات الجنسية والاختلالات، أن حجم العضو الذكري ليس لديه أي تأثير فسيولوجي على الرضا الجنسي لدى الإناث، واستندت نتائجهم إلى دراسات أجروها أوضحت أن المهبل يتكيف ليناسب حجم العضو.

 

ما يظن النساء حول الأمر؟

اعتمد بحث «Eisneman» على مسح شمل 50 امرأة نشطة جنسيًا وتتراوح أعمارهن بين 18: 25 عامًا، وكان السؤال الذي وُجه إليهم: ما يعد أفضل أثناء الممارسة الجنسية، طول العضو الذكري أم سُمكه؟ وذلك دون أخذ الحب والانجذاب والمشاعر الرومانسية في الاعتبار.

وكانت النتيجة كالآتي:

- قالت معظم النساء أن السُمك أكثر أهمية من الطول.

- قالت 5 نساء فقط أن الطول أفضل من السُمك، رغم أن العضو الذكري الطويل يمكن أن يسبب الشعور بعدم الارتياح.

 

ما الأمر وراء الطول والسُمك؟

هناك عدد من الأسباب وراء تصنيف سُمك العضو الذكري بأنه يؤدي إلى شعور أكثر إرضاءً للنساء من الناحية الجنسية، وهو أنه ربما يعمل على إثارة الجزء الصغير الحساس من المنطقة التناسلية للإناث «البظر»، بجانب اعتقاد الباحثين أن العضو الذكري السميك يعطي المرأة شعور بالامتلاء ما يشعرها نفسيًا وجسديًا بالمتعة والرضا.

 

حقائق سريعة عن متوسط حجم العضو الذكري

وفقًا لما نُشر بموقع «Medical News Today» أثبتت الدراسات أن نحو 85% من النساء يشعروا بالرضا عن حجم العضو الذكري لدى شريك حياتهم، وأن الرجال يشعروا بعدم الرضا عن أنفسهم، بجانب بعض النتائج التي توصلت الدراسات إليها، منها:

 

- يعتقد نحو 45% من الرجال أنه لديه عضو ذكري صغير.

- يعد متوسط حجم العضو الذكري في حالته الطبيعية 8.8 سم.

- يتراوح متوسط حجم العضو الذكري عند الانتصاب بين 12: 16 سم.

- الرجال الذين يعد طول عضوهم الذكري في حالته الرخوة أقل من 4 سم وطوله أثناء الانتصاب أقل من 7.5 سم، يمكن أن يعدوا مرشحين لعمليات إطالة القضيب.

- يمكن لأبعاد الانتصاب أن تتأثر بالطريقة التي تأتي منها الإثارة مثل استخدام الرجل يده في عملية الإثارة.

 

لماذا يشعر بالقلق حول حجم العضو الذكري؟

يقول «Eisneman» إن دائمًا ما يحكم الرجال بالخطأ على حجم أعضائهم الذكرية وذلك بسبب رؤيتهم له دائمًا من فوق، وأثبت البحث أن كثير من الرجال يظنون أن حجم عضوهم الذكري يعد أصغر من الطبيعي على الرغم أن لديهم عضو ذكري بحجم طبيعي.

 

كيف يمكن أن يؤثر صغر حجم القضيب على تفكير الرجل؟

دائمًا ما يؤثر حجم العضو الذكري على غرور الرجل لأنهم دائمًا ما يكونوا مهيمنين أثناء الممارسة الجنسية، وعندما يتعلق الأمر بالممارسة الجنسية يشكل العضو الذكري الصغير إحراجًا للرجل، وبالفعل كثير من الرجال الذين لديهم حجم عضو أقل من متوسط الحجم الطبيعي يعانون من عدم الثقة بالنفس والخوف من الدخول في علاقة، وتؤدي مشكلات حجم العضو الذكري إلى عدة آثار، ومنها:

متلازمة القضيب الصغير

وهي حالة متعلقة بفكر الرجل وتجعله يظن دائمًا أن لديه عضو ذكري صغير على الرغم من أنه ليس كذلك، ودائمًا ما تحدث تلك المتلازمة نتيجة الهوس ببعض الأفكار الجنسية، ودائمًا ما يشعر المصاب بهذه المتلازمة أنه لا يستطيع امتاع أي امرأة أثناء الممارسة الجنسية، ودائمًا ما يكونوا إما من النوع الذي يركز بشكل شديد على متطلبات المرأة أو النوع الذي يركز ويشغل باله بنفسه كثيرًا.

 

أثار جسدية

يؤدي حجم العضو عند بعض الرجال إلى وقف شعورهم بالرضا عن ممارسة الجنس، ويمكن أن يمنعهم من امتاع الشريك، وذلك لأن يصعب الأمر أحيانًا عليهم بأن يمارسوا الجنس بوضعيات معينة.

وفي أسوأ الحالات عندما يكون الرجل لديه عضو أقل من 2 اينش حتى في حالة الانتصاب، تصبح ممارسة الجنس مستحيلة، وأحيانًا يصعب عليهم التبول أثناء الوقوف، ومع مرور الوقت تشكل الأثار الجسدية عبء عاطفي ونفسي على الرجل.

 

آثار نفسية

تعتقد كثير من الأبحاث أن من المهم للرجال أن يسعدوا شركائهم أثناء الممارسة الجنسية، ودائمًا ما يربط كثير من الرجال حجم العضو الذكري بمستوى الرضا الذي يرغبون في نقله أثناء ممارسة الجنس، وإذا ظن الرجل أن عضوه الذكري لن يؤدي إلى امتاع المرأة، يمكن ذلك أن يؤدي إلى مشكلات نفسية ويزيد شعوره بعدم الكفاية.

 

بجانب أن قلق الرجل حول عدم القدرة على تحقيق الرضا الجنسي الذي ينتج عنه عدم الثقة بالنفس، يمكن أن يسبب مشكلة ضعف الانتصاب الناتجة عن القلق وتؤدي إلى إصابة الرجل بالاكتئاب يسيء الآثار السلبية للأمر على علاقته وحياته بشكل عام.

 

وضعيات ممتعة للعضو الذكري الصغير

تختلف أشكال وأحجام الأعضاء الذكرية والقنوات المهبلية، وقد تكون المرأة التي لديها قناة مهبلية صغيرة أكثر سعادة مع شريك، لديه عضو ذكري صغير.

ومن المعروف أن تحفيز البقع الخارجية للبظر يؤدي إلى هزة الجماع، لذلك يمكن للعضو الذكري الصغير أن يوفر الكثير من المتعة، لهذه البقع بالحركة الصحيحة والتقنيات المناسبة، والوضعيات التي تكون فيها الأجسام أكثر إرتباطًا لن تؤدي فقط إلى تحفيز المناطق الغنية بالأعصاب، ولكنها تترك مساحة أقل للعضو الذكري للخروج.

ويمكن الحصول على المتعة الكاملة من خلال الوضعيات والمقترحات التالية:

 

إليكم بعض الإقتراحات :

تقريب جسمك من جسم الشريكة بحيث لا يكون عمودياً جدًا، وإذا لم تكن قريبًا بدرجة كافية قد ينزلق ​القضيب​ الصغير، تحريك الوركين للأمام والخلف أو القيام بتحركات دائرية. 

 

وضع وسادة تحت وركيك للحصول على القليل من الرفع الإضافي يمكن أن يوفر شعوراً بتغلغل أعمق، عبر الإستلقاء على الظهر مع فتح الساقين، وسحب ركبتيك نحو صدرك، ويمكن أن يركع شريكك أمامك مما يسمح بمقاربة مباشرة للايلاج. 

 

بالإضافة إلى ذلك ،فإنه يترك مجالًا لتحفيز النظر، من خلتل الاستلقاء على ظهرك بإحدى ساقيك أو كلتيهما على أكتاف شريكك، من خلال إبعاد ساقيك ستمهد الطريق لاختراق أعمق، وهي وضعية رومانسية تسمح بتبادل النظرات والقبلات الحارة.

 

يمكنك أيضًا رفع الوركين بإستخدام وسادة تقربك أكثر من الشريك، بينما يستلقي الشريك على ظهره، يمكنك الانزلاق على القضيب.

 

إذا قربت ساقيك من بعضهما البعض، فسيكون لديك المزيد من التحكم في عمق الاختراق، ويعتبر هذا الوضع جذاب بصريًا للرجل ويسمح للمرأة بالوصول الأسهل لتحفيز بظرها من أجل زيادة المتعة، كما يمكن لشريكك أيضًا وضع وسادة عند أسفل ظهره لإمالة ورفع الحوض، ما يؤدي إلى شعور أكبر بالامتلاء.  

 

شاهد أيضاً:

رغم جمالها الخرافي.. هذه الفنانة اشتهرت برائحتها الكريهة المقرفة.. لن تصدقوا من تكون!!

بين أحضان محمد رمضان.. فنانة لبنانية فاتنة الجمال تنشر صورتها الفاضحة بدون خجل والجمهور في صدمة!! شاهد